منتديــــــــــــــــات بنـــــــــــــات عيشـــــــــــــــــة 2013

فضائل شهر رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فضائل شهر رمضان

مُساهمة من طرف الفيروزة في الأربعاء يوليو 17, 2013 7:24 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فضائل شهر رمضان
لفظ (رمضان) مشتق من الرمض وهو شدة وقع الشمس على الرمل،وقيل رمضان مشتق من (رمض الصائم) أي اشتد حرُّ

جوفه،وقد اختص الله هذا الشهر الكريم بكثير من الفضائل والخيرات والبركات منها،أولاً،اختصاصه بفرضية الصيام فيه،

والصيام ركن من أركان الإسلام التي لا يكمل إسلام العبد إلا بالقيام بها
بُنِي الإسلامُ على خمسٍ : شَهادةِ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنَّ محمدًا رسولُ اللهِ ، وإقامِ الصلاةِ ، وإيتاءِ الزكاةِ ، والحجِّ ، وصومِ رمضانَ

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 8
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

ذكر منها وصوم رمضان،ولما تميز الصوم عن غيره من العبادات بكونه ركناً في الإسلام،إذ اختصه

الله بعظيم الفضائل الكونية والربانية،وجعله سيداً للشهور كلها

،نزول القرآن فيه،اختص الله شهر رمضان من بين الشهور بإنزال القرآن

فيه قال تعالى في محكم الكتاب(شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدىّ للناس وبيناتٍ من الهدى والفرقان)

إشارة ربانية إلى تفضيل شهر رمضان وتمييزه على غيره من

الأوقات
ثالثاً،احتفاء الكون له وكثرة الخير فيه،ففي شهر رمضان تفتح أبواب الخير وتغلق أبواب الشر،وهو ما فسر به بقول
( إذا جاء رمضانُ فُتِحَتْ أبوابُ الجنةِ ، وغُلِّقَتْ أبوابُ النارِ ، وصُفِّدَتْ الشياطينُ)
الراوي: أبو هريرة المحدث:مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1079
خلاصة حكم المحدث: صحيح

رابعاً،اختصاصه بليلة القدر

فضل الله شهر رمضان بليلة القدر بأن جعلها إحدى ليالي هذا الشهر

وهي الليلة التي أنزل الله فيها القرآن على النبي

وميَّزها عن سائر الليالي

قال تعالى(إنا أَنزلناه في ليلة القدر (1 ) وما أَدراك ما ليلة القدر (2 )ليلَة القدر خير من أَلف شهر(3 ) ) سورة القدر

والمعنى أنالعمل الصالح

فيها خير من العمل في ألف شهر مما يريد الله فيها من المنافع

والأرزاق وأنواع الخير والبركة،خامساً،اختصاصه

بكثير من المستحبات التي يتأكد فعلها في رمضان ويعظم أجرها
فيه
مدارسة القرآن وكثرة تلاوته،خاصة في الليل كما جاء في

فقد كان من هدى السلف

الحرص على ختم القرآن في رمضان تأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم،والصدقة

وهي من أعظم الأعمال التي يثاب المسلم عليها
(من تصدَّقَ بعدْلِ تمرةٍ من كَسْبٍ طَيِّبٍ ، ولا يقبَلُ اللهُ إلَّا الطَّيِّبُ ، وإنَّ اللهَ يَتَقَبَّلُهَا بيمينِهِ ، ثم يُربيها لصاحبها ، كما يُرَبِّي أحدكم فَلُوَّهُ ، حتى تكونَ مثلَ الجبلِ) .

الراوي: أبو هريرة المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1410
خلاصة حكم المحدث: [أورده في صحيحه] وقال : تابعه سليمان بن دينار. وقال ورقاء عن ابن دينار عن سعيد بن يسار عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم. ورواه مسلم بن أبي مريم وزيد بن أسلم وسهيل عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم.

والفلوه،هو المهر أي الصغير من أولاد الفرس،وصلاة

التراويح،وهي سنة نبوية

(مَن قامَ رمضانَ إيمانًا واحتِسابًا ، غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ مِن ذنبِهِ ، ومَن قامَ ليلةَ القَدرِ إيمانًا واحتِسابًا ، غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ من ذنبِهِ)

الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 2205
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وتفطيرالصائم

(من فطَّر صائمًا كان له مثلُ أجره، غير أنه لا ينقصُ من أجر الصائمِ شيئًا)

الراوي: زيد بن خالد الجهني المحدث:الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 807
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

والعمرة

وهي تعدل حجة في الثواب إذا أديت في رمضان،لا أنها تقوم مقامها في إسقاط الفرض

أرسل مروانُ إلى أمِّ معقلِ منْ يسألُها عن هذا الحديثِ، فحدَّثت أنَّ زوجَها جعل بَكرًا في سبيلِ اللهِ، وإنها أرادت العمرةَ، فسألتْ زوجَها البَكرَ، فأبى عليها، فأتتْ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فذكرتْ ذلك لهُ، فأمرهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أن يعطيَها وقال : إنَّ الحجَّ والعمرةَ من سبلِ اللهِ . وأنَّ عمرةً في رمضانَ تعدل حجةً أو تُجزئُ حجةً .
الراوي: أم معقل الأسدية المحدث:الألباني - المصدر: صحيح ابن خزيمة - الصفحة أو الرقم: 3075
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وإحياء ليلة القدر

(دخلَ رمضانُ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ إنَّ هذا الشَّهرَ قَد حضرَكُم وفيهِ ليلةٌ خيرٌ مِن ألفِ شَهْرٍ من حُرِمَها فقد حُرِمَ الخيرَ كُلَّهُ ولا يُحرَمُ خيرَها إلَّا محرومٌ)

الراوي: أنس بن مالك المحدث:الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1341
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

والإكثار من فعل النوافل

فإن الطاعة في شهر رمضان لها مزية وثوابها فيه مضاعف،ومن النوافل كثرة الذكر فإنه ينير القلب والجوارح

والاعتكاف،وخاصة في العشر الأواخر من رمضان،فإن

الاعتكاف فيها سنة مؤكدة كان يفعلها رسول الله

( أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يعتكفُ العشرَ الأواخرَ من رمضانَ حتى توفاهُ اللهُ، ثم اعتكفَ أزواجُهُ من بعدِهِ) .

الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2026
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
.


avatar
الفيروزة
مشرفة
مشرفة

عدد المساهمات : 1305
تاريخ التسجيل : 24/05/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى